عبر الشاعر السعودي حسن الربيح الفائز عن فرحته بفوزه بجائزة الدولة لأدب الطفل في قطر عن ديوانه " اسمه أحمد " عن الديوان الفائز وقال في تصريح للوكالة : "تحية من الأعماق لهذه الجائزة الرائدة في أدب الطفل وللقائمين عليها، لقد انتابني شعور غامر من الفرح وأنا أشاهد عملي (اسمه أحمد) في قائمة الأعمال الفائزة، هذا العمل الذي بذلت فيه من الجهد والوقت الكثير الكثير، لدرجة أنني كنت أعمل ورشًا للقراءة يوميَّة لطلابي في حصص النشاط لمعرفة مدى تفاعلهم وتعاطيهم مع القصائد الموجَّة لهم، كنت أصغي إليهم أكثر ممَّا أشرح وأوضح، إنها تجربة ممتعة قضيتها مع العمل، وقد أتت ثمارها ولله الحمد، بهذا الإنجاز الذي أعتز به، وأضيفه إليَّ بكل فخر. فشكرا للجنة التحكيم التي عزَّزت الثقة في نفسي، وأحيت في داخلي الدافع من جديد لتقديم ما هو أفضل في مجال أدب الطفل، وأشعرتني بالمسؤولية الكبرى حينما منحتني هذا الوسام من بين الكثير من المشاركات التي تقدمت. شكرًا لقطر.. شكرًا لوزارة الثقافة.. شكرًا لجائزة الدولة."
عندما نقوم بعرض تهمةٍ أو إثارة فكريّة معينة تتصل بتاريخ نشوء الفلسفة الصدرائية أو غيرها، ومنابع هذه الفلسفة، فهذا يعني محاولةً لفهم هذه الفلسفة بعيداً عن التهويل والأسطرة، وذلك أنّ الملاحظ ـ في الفترة الأخيرة على الأقلّ ـ أنّ طلاب الدراسات الفلسفيّة، بما في ذلك الوسط الديني، باتوا يتعاملون بروحيّة التقليد مع النتاج الفلسفي. وهذا شيءٌ لا يبشّر بولادة عهدٍ فلسفي جديد. فإذا انتقدتَ فكرةً فلسفيّة كان الجواب أن يؤتى لك بنصٍّ يؤيّد هذه الفكرة من فيلسوفٍ آخر، وكأنّ قول الفيلسوف حجّةٌ أو برهان، فيما المفروض أن يكون قوله مفتقراً فقراً وجوديّاً ـ إذا صحّ التعبير ـ إلى الحجّة والبرهان، فبدونهما لا قيمة للأقوال في نفسها بالنسبة لطالب الفلسفة، والباحث عن الحقيقة.
حديثنا سيكون عن التقريب بين المذاهب، أو التعارف بين المذاهب، أو الوحدة أو التكامل أو التنوّع. مصطلحاتٌ كثيرة وقع فيها جدل. وأيّ مصطلح نختاره فلا ضير فيه من حيث المبدأ، فما أريده هنا هو الكلام عن دور الإعلام التقريبي في التقريب بين المذاهب الإسلاميّة. فهذا التقريب له أوجهٌ كثيرة؛ فهناك التقريب في جانبه النظري على مستوى الاجتهاد الفكري، وهو ما يشتغل عليه المفكِّرون والمنظِّرون والفقهاء وعلماء الكلام؛ وهناك التقريب العملي الميداني الذي يحتاج إلى خبرات خاصّة؛ لكي تلجه بشكلٍ صحيح.

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات